www.shehaba11.mam9.com

عزيزي الزائر ...


المرجو منك أن تشرفنا بالتعرف عليكم إذا لم تكن مسجل لدينا
برجاء ان تسعدنا بالتسجيل وتشرفنا بالدخول.

SHEHAB

www.shehaba11.mam9.com


 
الرئيسيةHHاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بخلاء الجاحظ .. فن الاقتصاد في تدوير القمامة!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar


مُساهمةموضوع: بخلاء الجاحظ .. فن الاقتصاد في تدوير القمامة!   الثلاثاء يونيو 23, 2009 2:57 am

صفاء البيلي




كتاب البخلاء للجاحظ من كتب التراث التي تتميز بروح الفكاهة والدعابة، فيه جمع ليس البخلاء فقط ولكن البخلاء الظرفاء من خلطائه وممن سمع عنهم أو رويت له أخبارهم، وهو أشبه بمأدبة أدبية قدم الجاحظ عليها ألوان الحكايات والطرف،وبالرغم من أنه ألفه وهو شيخ طاعن في السن مصابا بالشلل إلا أن ذلك لم يفقده روح الشباب والدعابة.
بعض النقاد ذهب لأن الجاحظ نفسه كان بخيلا وكتابه شاهد إثبات؛ ومن حجج النقاد على بخله تلك التي جاءت على لسان أبي بكر بن محمد بن مسعود، أنه وصاحب له لما ذهبا إلى خراسان قررا زيارة الجاحظ، الذي قدم لهما طبقا من الرطب، فتناول أحدهما ثلاث رطبات، فطلب منه الآخر أن يتوقف ويكتفي بما أكل، لكن الجاحظ قال للثاني: دعه يأكل، فبالأمس زارني فلان وامتنع عن الأكل وأقسمت عليه فبر قسمي بثلثمائة رطبة!!
ومن هذه الحكاية يمكن للقارئ استنباط شيئين..
أولهما: بخل الجاحظ، بدليل دعوة الرجل صاحبه أن يمسك عن أكل الرطب.
ثانيهما: أن الجاحظ أحصى نوى الرطب الذي أكله ضيفه السابق.
ولنعبر جسور شخصية الجاحظ لنبحر معه برهافة حسه وقدرته على التقاط الخبر والمعلومة، ونقبل دعوته الملحة لمأدبته العامرة والتي أغرانا فيها بأننا سنجد عليها ما نريد من صنوف البشر حكام ومحكومين، عظماء وتافهين، أرباب المهن وأطباء، زهاد ونساك وفاسقين، كرماء إلى حد البذخ، وبخلاء لدرجة الشح، وحكايا البخلاء التي يوردها مضيفنا تأتي إما طويلة لحد الإسهاب والإطناب حتى الملل، فتشبع محب الثرثرة ، وإما قصيرة بليغة حد الإيجاز لترضي محب الاقتضاب!

وحكايا البخلاء كثيرة ومتنوعة، أسلوبها بليغ وقد بلغت من الرقي الفني ما يجعل قارئها معلقا بدفتي الكتاب حتى يأتي عليه كأشهى ما يكون الطعام!
ولعل قول النبي صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف لقيس بن عاصم: "إنما لك من مالك ما أكلت فأفنيت، وما لبست فأبليت، أو أعطيت فأمضيت، وما سوى ذلك فللوارث" (البخاري 2231 ومسلم 3227)
والبخيل كما يقول أبو العاص بن عبد الوهاب الثقفي؛ هو الوكيل في ماله،الأجير لوارثه؛ ويقول الشاعر:

تبلى محاسن وجهه في قبره
والمال بين عدوه مقسوم

أبو سعيد المدائني وتدوير القمامة

ومن أشد نماذج البخلاء التي أتى بها الجاحظ غرابة أبو سعيد المدائني الذي كلن ينهي خادمته عن رمي قمامة داره، بل زاد على ذلك أن أمرها بجمع قمامة الجيران، وكل عدة أيام يجلس معها ويفرزانها، فمرة يصيبان دراهم، وأخرى حلى، وبعد ذلك يوجه كل شيء للمختص به، فالصوف والأكسية وخرق الثياب لصناع البرادع التي توضع على الدواب، وقشور الرمان للصباغين والدباغين، والقوارير لصناع الزجاج، ونوي الخوخ فللزراع، والمسامير وقطع الحديد للحدادين،كذلك صار يعمل مع الخشب والصحف والقراطيس وقطع الخزف، حتى الزفت "القار" فإن له فيه تصريفا، حتى إذا صار التراب نظيفا،أمر الخادمة فجمعته وأمر كل من بالبيت ألا يتوضأوا أو يغتسلوا إلا عليه، فإذا ابتل عجنه وجعله طوبا لبنا وباعه! وكان يقول: "من لم يتعرف الاقتصاد تعرفي فلا يتعرض له"، حيث كان يعتبر ما يفعله مما رأينا اقتصادا!

لهذا السبب ليلى خرقاء!
وحضور المرأة البخيلة بين نوادر الكتاب قليل جدا بالنسبة لحجمه وعدد حكاياه ونوادره، ومن بين النوادر القليلة، ليلى الناعطية التي ظلت ترقع قميصا لها وتلبسه، حتى صار القميص الرقاع، وذهب القميص الأول. ورفت كساءها ولبسته، حتى صارت لا تلبس إلا الرفو، وذهب جميع الكساء، وحينما سمعت الشاعر يقول:
البس قميصك ما اهتديت لجيبه
فإذا أضلك جيبه فاستبدل
قالت حزينة: إني إذا لخرقاء ـ أنا والله ـ أحوص (أخيط) الفتق، وفتق الفتق، وأرقع الخرق وخرق الخرق!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Ronaldenho

avatar


مُساهمةموضوع: رد: بخلاء الجاحظ .. فن الاقتصاد في تدوير القمامة!   الثلاثاء يونيو 23, 2009 6:19 pm

تسلم ايدك يا غالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin
avatar


مُساهمةموضوع: شكر وتحية   الأربعاء يونيو 24, 2009 2:03 am


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بخلاء الجاحظ .. فن الاقتصاد في تدوير القمامة!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.shehaba11.mam9.com :: علوم انسانية :: شعر وأدب-
انتقل الى: